Category Archives: عام

كوريا الشمالية على استعداد لضرب حاملة الطائرات الأمريكية

تقول كوريا الشمالية أنها على استعداد لإغراق حاملة الطائرات الأمريكية للبرهان على قوتها العسكرية، حينما انضمت سفينتان يابانيتان إلى الحاملة الأمريكية من أجل إجراء تدريبات مشتركة في غرب المحيط الهادئ.

 

أمر الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” تشكيل حاملة الطائرات الأمريكية “كارل فينسون” بالابحار في المياه قبالة شاطئ شبه الجزيرة الكورية ردا على التوتر المتصاعد بشأن التجارب النووية والصاروخية التي تقوم بها كوريا الشمالية وتهديداتها بمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها من الدول الأسيوية وكذلك استراليا.

طائرة مقاتلة

 

ولم تحدد الولايات المتحدة موقع تشكيل القطع البحرية الهجومية أثناء اقترابها من المنطقة.

 

وقال “مايك بينس”، نائب الرئيس الأمريكي، في سيدني يوم السبت أنها ستصل في غضون أيام، ولكنه لم يفصح عن أي تفاصيل أخرى.

الولايات المتحدة الأمريكية

وذكرت “رودونغ سنمون”، صحيفة حزب العمال الحاكم فى شمال البلاد: “إن قواتنا الثورية جاهزة لإغراق حاملة الطائرات النووية الأمريكية بضربة واحدة “.

 

وشبهت الصحيفة حاملة الطائرات بأنها مثل “حيوان ضخم” وأن الضربة التي ستوجه إليه ستكون مثالا حيا لما تستطيع تنفيذه قوتنا العسكرية”.

 

تم نشر ذلك التعليق في الصفحة الثالثة من الصحيفة بعد صفحتين عن زيارة الزعيم “كيم جونغ أون” لتفقد مزرعة الخنازير.

 

ستحتفل كوريا الشمالية يوم الثلاثاء بالذكرى الـ 85 لتأسيس جيشها الشعبي.

 

وقد شهدت الاحتفالات الكبرى التي قامت بها كوريا في الماضي اختبارات لأسلحتها.

 

وقد أجرت كوريا الشمالية خمس تجارب نووية اثنتان منها العام الماضي وتعمل الآن على تطوير صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية يصل مداها إلى حدود الولايات المتحدة.

كوريا الشمالية

 

وتقول كوريا الشمالية أن برنامجها النووي هو من أجل الدفاع عن النفس وحذرت الولايات المتحدة من أنها ستلجأ إلى شن هجوم نووي ردا على أي عدوان على أراضيها.

 

وقد هددت بالقضاء على الأخضر واليابس في كوريا الجنوبية واليابان، وحذرت كذلك استراليا من ضربة نووية إذا استمرت فى تبعيتها العمياء للولايات المتحدة.

معطف من الفرو لناجية من تايتنك يباع بأكثر من ربع مليون دولارا أمريكيا

تم بيع معطف من الفرو كانت ترتديه إحدى المضيفات على السفينة “تايتنك” والتي تم إنقاذها من السفينة الغارقة بمبلغ 150.000 جنيها استرلينيا (254.490 دولار أمريكيا) في مزاد علني، أي ما يقرب من ضعف ثمنه التقديري.

فقد لبست “مابيل بينيت” بسرعة معطفها الثقيل لحماية نفسها من البرد قبل أن يتم إنقاذها بواسطة قارب النجاة، حينما كانت تغرق السفينة المنكوبة بعد أن اصطدمت بجبل جليدي في 14 أبريل 1912. كانت “بينيت” مضيفة في الدرجة الأولى، وقد عملت في السابق على متن السفينة “أوليمبيك” وانضمت فقط إلى طاقم السفينة “تايتنك” في 6 أبريل، إلى جانب “ألفريد كراوفورد” شقيق زوجها الذي تم إنقاذه، وابن أخيها “ليونارد جيمس هوير” الذي كان من بين 1500 غريق. كما كانت ترتدي ذلك المعطف على متن السفينة “كارباثيا” التي أنقذت العديد من ركاب “تايتنك”، وأيضا على متن السفينة “اس اس لابلند” واحدة من سفن “ريد ستار لاين” التي استخدمها مالك السفينة “تايتنك” لإعادة طاقم السفينة إلى إنجلترا بعد المأساة.

السفينة تايتنك

عاشت “بينيت” حتى سن الخامسة والتسعين، مما جعلها واحدة من أطول أفراد طاقم السفينة “تايتنك” عمرا؛ وهناك رسالة من ابنة أختها الكبيرة كانت مع المعطف تؤكد على قصته تقول: “ساعة تم إنقاذها من “تايتنك” كانت ترتدي ملابس النوم وكان هذا المعطف أول الملابس التي التقطتها لكي تحمي جسدها من البرد. ثم لقد أعطتني خالتي المعطف في أوائل الستينيات من القرن الماضي، نظرا لتقدمها في السن حيث شعرت أن المعطف بات ثقيلا عليها.

وشملت الأشياء الأخرى من تذكارات السفينة “تايتنك” صورة فوتوغرافية بالأبيض والأسود للسفينة، يعتقد بأنه تم إلتقاطها في 9 أبريل 1912، أي قبل يوم واحد من مغادرة ميناء “ساوثامبتون” إلى ميناء مدينة “نيويورك”، والتي تم بيعها مقابل 12.500 جنيها استرلينيا (21.208 دولارا أمريكيا). كما بيعت الميدالية الذهبية النادرة التي تم منحها للضابط “هوراس جون دين”، وهو الضابط المسؤول الأول على متن “كارباثيا”، بمبلغ 29 ألف جنيه استرليني (49.201 دولارا أمريكيا)، في حين أن الرسالة التي كتبها راكب الدرجة الأولى (ألفونس سيمونيوس بلومر) على متن السفينة، وهو عقيد سويسري، إلى حبيبته تم بيعها بمبلغ 32.500 جنيها استرلينيا (55.140 دولارا أمريكيا).

الصين تطلق أول مركبة شحن فضائية

بدأت الصين إطلاق أول مركبة شحن فضائية، ونفذت خطوة أخرى في سبيل تحقيق هدفها المتمثل فى إقامة محطة فضاء مأهولة برواد الفضاء بشكل دائم بحلول عام 2022.

مركبة فضائية

وقد أعطى الرئيس الصيني (شي جينبنغ) الأولوية لتطوير برنامج الفضاء الصيني من أجل تعزيز الأمن القومي.

انطلقت مركبة الفضاء من طراز تيانزو -1 فى وقت مبكر من مساء الخميس 20 أبريل 2017 على صاروخ “لونغ مارش – 7 واي 2” من مركز “ونتشانغ” لاطلاق الأقمار الصناعية فى مقاطعة جزيرة “هاينان” الجنوبية.

قام التلفزيون الحكومي بإذاعة البث المباشر يوم الخميس.

وقد تم تصميم المركبة الفضائية للالتحام بمختبر الفضاء “تيانغونغ 2” أو “هيفينلي بالاس 2” حيث قضى اثنان من رواد الفضاء شهرا في أكتوبر الماضى فى أطول مهمة فضائية مأهولة لدولة الصين على الإطلاق.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن مهمة مركبة الشحن الفضائية ستوفر “الأساس التكنولوجيا اللازم” من أجل بناء محطة الفضاء الصينية.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن المركبة الفضائية يمكنها حمل شحنة تزن 6 أطنان و2 طن من الوقود ولديها القدرة على الطيران بدون طيار لمدة ثلاثة أشهر.

وبرغم تطور برنامجها الفضائى للأغراض العسكرية والتجارية والعلمية فإن الصين مازالت متأخرة تكنولوجيا عن الولايات المتحدة وروسيا.

في أواخر عام 2013، هبطت مركبة الفضاء الاستكشافية “جايد رابيت” على سطح القمر في احتفال قومي كبير، إلا أنها واجهت صعوبات تقنية شديدة.

وسلطت وزارة الدفاع الامريكية الضوء على القدرات الصينية المتزايدة فى مجال الفضاء قائلة أنها تواصل أنشطتها التي تهدف إلى منع الدول الأخرى من استخدام قدراتها الفضائية وقت الأزمة.

وتصر الصين على أن ليس لديها سوى طموحات سلمية فقط فى الفضاء ولكنها اختبرت صواريخ مضادة للأقمار الصناعية.