المؤسسة الخيرية السعودية تتعهد بتقديم 50 مليون دولارا أمريكيا لمكافحة الحصبة

تقول المؤسسة الخيرية السعودية أنها ستقدم 50 مليون دولار أمريكي إلى منظمة الأمم المتحدة لشئون الأطفال للمساعدة في القضاء على مرض الحصبة، وهو أكبر تبرع خاص لدعم الجهود التي تبذلها منظمة “اليونيسيف”.

                                                                            الأمم المتحدة

 

ويأتى التبرع من مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية ومقرها مدينة الرياض وسط تزايد القلق بشأن المرض شديد العدوى، حيث أنه السبب الرئيسى للوفاة بين الأطفال، مع تفشي المرض مؤخرا فى كلا من إيطاليا ورومانيا؛ وتقول منظمة “اليونيسيف” أن ذلك المبلغ سوف يساعد على تطعيم أكثر من 51 مليون طفل فى 14 دولة.

 

وقال “أنطونى ليك”، رئيس منظمة “اليونيسيف“، أن قيام المؤسسة الخيرية بالإعلان عن التبرع هو من أجل حث الأخرين على المساعدة أيضا في جهود التحصين ضد ذلك المرض الفتاك؛ وقال في بيانه الذي أدلى به: “أن كرم مؤسسة الوليد بن طلال للعمل الخيري هو بمثابة حافز ليحذو باقي المتبرعين حذوه من أجل زيادة التبرع من أجل تلك القضية”. كما ذكرت متحدثة باسم منظمة “اليونيسيف” أن تلك المنحة هى أكبر تبرع خاص قدم إلى منظمة “اليونيسيف” من أجل الجهود الرامية إلى القضاء على الحصبة والحصبة الألمانية.

 

وطبقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الفيروس يؤدى إلى مضاعفات خطيرة للغاية، مثل: الإسهال، والجفاف، وعدوى الجهاز التنفسي، والتهاب الدماغ مما يتسبب في قتل ما يقرب من 400 طفل يوميا؛ ويمكن الوقاية منه بجرعتين من اللقاح غير المكلف والمتوفر على نطاق واسع، ولكنه لا يزال يصيب عشرات الآلاف من الناس على الصعيد العالمي. فقد زاد عدد حالات الحصبة المبلغ عنها في أفريقيا وأوروبا وشرق المتوسط في عامي 2014 و 2015، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

كوريا الشمالية على استعداد لضرب حاملة الطائرات الأمريكية

ثلاث دول إفريقية ستقوم بتجريب أول لقاح ضد الملاريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *